in ,

كبير الرهبان في إدلب: نمارس شعائرنا بحرية ولا نتعرض لأي مضايقات

كبير الرهبان في إدلب: نمارس شعائرنا بحرية ولا نتعرض لأي مضايقات

نقلت وكالة أنباء “الأناضول” التركية عن راهب مسيحي في إدلب، أن من تبقى من المسيحيين في المنطقة يمارسون شعائرهم الدينية بحرية، دون تعرضهم لأية مضايقات.

وخلال مقابلة أجرتها الوكالة مع حنا جلوف، كبير الرهبان في كنيسة القنية، غربي إدلب، أكد المذكور أنه لم يغادر المحافظة السورية حتى تاريخ اليوم، وأنه يأمل بالبقاء فيها حتى آخر يوم من حياته.

وأضاف أنه يقوم بمهامه، ويمارس شعائر دينه على أكمل وجه في منطقته، منذ قرابة 21 سنة، دون أن يتعرض لأي مضايقات من قبل السكان المحليين.

وأوضح أن عدد المسيحيين في إدلب كان قبل الحرب 10 آلاف نسمة، انخفض إلى 210 أشخاص فقط، بعد موجات الهجرة الكبيرة بفعل الأوضاع الأمنية وهجمات نظام الأسد.

وأشار الراهب إلى أن من تبقى من مسيحيي إدلب ما زالوا يتجمعون في كنيسة القنية، بريف جسر الشغور، غربي إدلب، ويمارسون شعائرهم بكل حرية.

وأكد جلوف أنه يفتخر بكونه من الكهنة “الفرنسيسكان”، الذين يعملون على حراسة الأماكن المقدسة، وأن علاقات المسيحيين بجيرانهم في المنطقة طيبة جدًا.

وأردف أن من تبقى من مسيحيي إدلب تلقوا رسالة من الزعيم الروحي للكاثوليك، البابا فرنسيس، شجعهم فيها على مواصلة حياتهم مع سكان إدلب.

وتخضع منطقة إدلب لإدارة حكومة “الإنقاذ” السورية، التي تشكلت في العام 2017، وكانت قبل ذلك خاضعة لإدارة جيش الفتح، التي تشكلت عقب تحرير مدينة إدلب وجسر الشغور، عام 2015.

ماذا تعتقد؟

المملكة العربية السعودية تشهد زيادة كبيرة في الصادرات غير النفطية في فبراير

المملكة العربية السعودية تشهد زيادة كبيرة في الصادرات غير النفطية في فبراير

الملك سلمان يزف بشرى سارة لمستفيدي الضمان الاجتماعي

الملك سلمان يزف بشرى سارة لمستفيدي الضمان الاجتماعي