in ,

الظواهري يلغي دمج فرعيْ القاعدة في كل من العراق وسوريا

الظواهري يلغي دمج القاعدة في كل من العراق وسوريا

ألغى زعيم تنظيم القاعدة “أيمن الظواهري” دمج “جماعتين جهاديتين” في سوريا والعراق في محاولة منه لإنهاء التوترات المتزايدة بين أعضاء التنظيم.

وكان قائد تنظيم “دولة العراق الإسلامية” أبو بكر البغدادي قد قرر منذ شهرين إعلان الاندماج مع جبهة النصرة بسوريا، لتشكيل تنظيم “دولة العراق والشام الإسلامية” معتبرًا أن جبهة النصرة “ما هي إلا امتداد لدولة العراق الإسلامية وجزء منها”.

وكشف الظواهري عن قراره في رسالة موجهة إلى قادة جبهة النصرة في الشام و”دولة العراق الإسلامية”، حصلت عليها فضائية الجزيرة اليوم الأحد من مصادر موثوقة في سوريا.

واعتبر الظواهري في رسالته أن البغدادي “أخطأ” بإعلانه الاندماج دون استشارة قيادة القاعدة أو حتى إخطارها، وقال: إن سوريا “ولاية مكانية” لجبهة النصرة ويرأسها أبو محمد الجولاني، بينما يقتصر حكم البغدادي على العراق.

ونتج ذلك بعد انقسامات حدثت في صفوف المجاهدين ما دفع الطرفان (الجولاني والبغدادي) إلى الطلب من الظواهري ليحكم بين الطرفين، فقد قال أحد مقاتلي جبهة النصرة إن حوالي 70% من أعضاء الجماعة قد تركوها لينضموا لـ”دولة العراق والشام الإسلامية” بمحافظة إدلب، بعد إعلان البغدادي قرار الدمج.

أما حلب، معقل جبهة النصرة، فقد شهدت أقل معدل انشقاقات بين صفوفها. ولكن مع ذلك عانت المدينة من الانقسامات التي زادت من تحديات إدارة شؤون المدينة والقتال.

وقال الظواهري برسالته: “ساء أهل الجهاد جميعًا النزاع الذي وقع وظهر على الإعلام بين إخواننا الأحباب في دولة العراق الإسلامية وجبهة النصرة لأهل الشام”. ودعا كلا الطرفين إلى التعاون وإمداد بعضهما البعض -على قدر استطاعتهما- بالمال والسلاح والرجال.

كما دعا الظواهري أعضاء كلتا الجماعتين إلى الامتناع عن الاقتتال الداخلي، وأقر الزعيم السوري المحلي أبو خالد السوري مندوبًا خاصًا يُرجع له للفصل بأي خلاف في تفسير هذا الحكم.

ماذا تعتقد؟

ملخص لأهم العمليات والاشتباكات في سوريا اليوم

ملخص لأهم العمليات والاشتباكات في سوريا اليوم

مفتى لبنان: الإساءة لمفتى السعودية إهانة لجميع المسلمين

مفتى لبنان يستنكر الإساءة لمفتى السعودية ويعتبرها إهانة لجميع المسلمين