in ,

هل تستخدم أجهزة أمنية شبكات 5G في نشر كورونا؟

هل تستخدم أجهزة أمنية شبكات 5G في نشر كورونا؟

ترددت بقوة في الآونة الأخيرة العديد من الروايات والتفسيرات الخاصة بتفشي فيروس كورونا السريع في مختلف دول العالم.

وبعد اتهامات طالت معامل الصين ومرت بالجيش الأمريكي كمسؤول عن تصنيع الفيروس ونشره، تداول رواد التواصل الاجتماعي رواية جديدة تشير إلى استخدام أجهزة أمنية شبكات الجيل الخامس (SG) في نشر الفيروس.

وتطل نظرية جديدة هذه المرة من بريطانيا تربط انتشار الفيروس القاتل بأبراج شبكات الهواتف من الجيل الخامس (5G).

وشهدت بريطانيا أحداثا غريبة وثقها الواقفون وراءها بالصور والفيديو ونشروها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر إطلاق النار على أبراج هواتف 5G أو إضرام نيران فيها.

ويزعم مروجو نظريات المؤامرة أن الجيل الخامس الذي يعتمد على إشارات تنقلها موجات كهرمغناطيسية، “مسؤولة بشكل من الأشكال عن انتشار الفيروس الجديد”.

وتوجد مجموعات على موقعي فيسبوك ونكست دور، يكرر الآلاف من أعضائها مزاعم كاذبة ومضللة تدعي أن الجيل الخامس مضر وأنه وراء انتشار فيروس كورونا.

وتدعي إحدى تلك النظريات أن الفيروس انطلق من ووهان لأن المدينة الصينية اعتمدت خدمة الجيل الخامس، وأن من المفترض أن ينتشر الوباء في مدن أخرى  تستخدم 5G أيضا.

وتفشل هذا الأكاذيب في الإشارة إلى أن فيروسا شديد العدوى سينتشر بشكل أكبر في المدن المكتظة الموصولة بخدمة الجيل الخامس وأن الوباء اجتاح بلدانا مثل إيران واليابان اللتين لم تدخلا خدمة الجيل الخامس بعد.

ويقول خبراء ومختصون في التقنية إنه لا توجد أي أدلة علمية تربط الجائحة العالمية بشبكة 5G، ولا توجد أي آثار صحية سلبية فورية لشبكات الجيل الخامس.

وسلطت مؤسسة Full Fact البريطانية الخيرية والمعنية بالتأكد من الحقائق في بريطانيا، الضوء على المزاعم بعد أن أبرزتها إحدى الصحف الصفراء في المملكة المتحدة.

ونسبت هيئة الإذاعة البريطانية إلى أستاذ علم الأحياء الدقيقة في جامعة ريدنغ، سيمون كلارك، قوله إن “فكرة أن موجات الجيل الخامس تثبط جهاز المناعة لا تصمد أمام التدقيق”.

وأردف أن “الموجات الكهرومغناطيسية للجيل الخامس ضئيلة جدا، ولا يمكن لها بأي شكل أن تمتلك القوة الكافية للتأثير على الجسم” مؤكدا أن العديد من الدراسات أجريت حول  الموضوع.

وتستخدم 5G ترددات موجات أعلى من 3G أو4G، لكن الهيئات التنظيمية البريطانية سجلت أن مستويات الإشعاع الكهرومغناطيسي لـ5G أقل بكثير من الإرشادات الدولية.

وتسبب انتشار الشائعات في تعرض بعض البريطانيين للعمال خلال وضعهم كابلات الألياف الضوئية لتركيبات الجيل الخامس، مدعين أن 5G عندما يتم تشغيلها “ستقتل الجميع”.

ويرى مشغلو شبكة الجيل الخامس في بريطانيا أن الهجمات تقوض الأمن القومي.

وقال المدير التنفيذي لشركة فودافون، نيك جيفري، “أشعر بالحزن اليوم لإبلاغكم أن مخربين شنوا سلسلة من الهجمات أضرموا خلالها النيران في أبراج الهواتف المحمولة خلال هذه الفترة من الأزمة الوطنية”.

وتابع “هذه الآن مسألة تتعلق بالأمن القومي”، مضيفا أن الشرطة وسلطات مكافحة الإرهاب تحقق فيها.

وخلال 24 ساعة، تعرضت 4 أبراج تابعة لشركة فودافون إلى اعتداءات وفق ما صرح به متحدث باسم المزود البريطاني الأحد لشبكة CNBC. ولم يتضح إن كانت الأهداف المستهدفة مستخدمة لـ5G.

ووصفت إدارة الشؤون الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة، التابعة للحكومة، نظريات المؤامرة بأنها “غبية”، مشيرة إلى أنها تلقت تقارير عن تخريب أبراج هاتف وانتهاكات بحق مهندسي الاتصالات.

وقالت إن على شركات التواصل الاجتماعي أن “تتصرف بمسؤولية وتتخذ إجراءات أكثر سرعة لوقف انتشار الهراء الذي ينتشر على منصاتها والذي يشجع مثل هذه الأفعال”.

وتصنف شبكات الهواتف المحمولة في المملكة المتحدة على أنها بنى تحتية وطنية مهمة، لكن إحدى مجموعات فيسبوك أطلقت خصيصا لتشجيع المواطنين على إحراق أبراج 5G.

وعلى غرار العديد من نظريات المؤامرة وحملات التضليل، قد تكون روسيا في قلب نشر المخاوف الصحية المرتبطة بـ5G، بحسب وسائل إعلام أوروبية.

وفي حين عملت مجموعات على فيسبوك في تغذية نظريات المؤامرة في الآونة الأخيرة، إلا أن تقريرا أعدته صحيفة نيويورك تايمز حذر من أن الحملات المضللة الروسية تستغل بشكل نشط المخاوف الصحية المرتبطة بـ5G.

وقبل أكثر من عام، بثت قناة RT America، وهي شبكة تلفزيونية تمولها الحكومة الروسية، تقريرا زعمت فيه المراسلة أن شبكة 5G “قد تقتلك”.

ماذا تعتقد؟

آلاف الإصابات الجديدة بكورونا في تركيا والوفيات ترتفع إلى 649

آلاف الإصابات الجديدة بكورونا في تركيا والوفيات ترتفع إلى 649

الرئيسية

4 آلاف إصابة جديدة و76 وفاة بكورونا خلال الساعات الأخيرة في تركيا