in ,

الأمير محمد بن سلمان يقود مفاوضات مباشرة مع حركة طالبان في أفغانستان .. و”إنتلجنس أونلاين” تكشف التفاصيل

"إنتلجنس أونلاين" تكشف عن مفاوضات مباشرة بين السعودية وحركة طالبان

كشفت مجلة “إنتلجنس أونلاين” الفرنسية عن مفاوضات مباشرة بين السعودية وحركة طالبان الأفغانية عقب سيطرتها على الحكم منتصف الشهر أغسطس الجاري.

وذكرت المجلة الفرنسية أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استعان بالأمير تركي الفيصل من أجل الانخراط في مفاوضات مع حركة طالبان من أجل مزاحمة النفوذ الايراني في أفغانستان.

وقالت “إنتلجنس أونلاين” إن تكليف تركي الفيصل بتجديد الاتصالات مع قادة طالبان يعود لخبرته في التعامل معهم عندما تولت الحركة السلطة قبل الغزو الأمريكي لأفغانستان في 2001.

وأضافت المجلة أن الأمير تركي إلتقى مؤخرا بالقيادي البارز في طالبان الملا محمد يعقوب ابن مؤسس حركة طالبان الراحل الملا عمر الذي كان يعرفه جيدا.

كما كشفت “إنتلجنس أونلاين” أن الأمير “تركي” قد سافر إلى الدوحة لمقابلة الملا “عبدالغني برادار”، الذي تفاوضت معه الولايات المتحدة في العاصمة القطرية.

وقالت المجلة إن السعودية والتي كانت أول دولة تعترف رسميا بإمارة طالبان الإسلامية منذ أكثر من 20 عاما، عرضت هذه المرة أموالًا فقط مع شروط معينة.

وسبق أن أكدت السعودية “وقوفها إلى جانب الشعب الأفغاني وخياراته التي يقررها بنفسه دون تدخل من أحد”، حسبما أعلن مندوب المملكة الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي، صالح بن حمد السيحباني.

وأضاف السيحباني: “تأمل المملكة من حركة طالبان ومن كافة الأطراف الأفغانية، العمل على حفظ الأمن والاستقرار في أفغانستان، والمحافظة على الأرواح والممتلكات”.

كما دعا السيحباني “إلى تعزيز الجهود والتوصل إلى تسوية سياسية شاملة في أفغانستان بعيدًا عن أي تدخلات خارجية” مؤكدا أن “المملكة عاشت مع الشعب الأفغاني منذ بدء معاناته”.

وسيطرت “طالبان” على العاصمة الأفغانية كابل في 15 أغسطس الجاري في أعقاب انهيار الحكومة ومغادرة رئيس البلاد، أشرف غني، للقصر الرئاسي إلى خارج البلاد.

ماذا تعتقد؟

بهذه الطريقة خالف جونسون تعليمات الأمن الوطني في اتصالاته مع محمد بن سلمان

بهذه الطريقة خالف جونسون تعليمات الأمن الوطني في اتصالاته مع محمد بن سلمان

أردوغان: مستعدون لعقد اتفاق مع "طالبان" على غرار ليبيا

أردوغان: مستعدون لعقد اتفاق مع “طالبان” على غرار ليبيا