في ,

“وول ستريت جورنال”: أمريكا استخدمت سلاحًا سريًا “نينجا” ضد “داعش” في أفغانستان

"وول ستريت جورنال": أمريكا استخدمت سلاحًا سريًا "نينجا" ضد "داعش" في أفغانستان

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن الولايات المتحدة نفذت غارتها الجوية ضد تنظيم “داعش” في أفغانستان بواسطة سلاح سري لم تستخدمه إلا عدة مرات في السابق.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين اثنين تأكيدهما أن السلاح السري الذي استخدم في هجوم الجمعة هو نسخة محدثة من صاروخ “إيه جي إم-هيلفاير” (“نار جهنم”) أطلقتها طائرة مسيرة من طراز “إم كيو-9 ريبر”.

وسبق أن أثار هذا الصاروخ الذي يحمل اسم R9X ويعرف بـ”نينجا” اهتمام وسائل الإعلام في السنوات الأخيرة، لكونه سلاحا شديد السرية استخدمته الولايات المتحدة في عدة عمليات اغتيال مركزة فقط في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

وحسب المواصفات المتوفرة، فإن هذا الصاروخ مزود، خلافا عن سابقاته، برأس غير متفجر يتجاوز وزنه 45 كيلوغراما ويحتوي على ست سكاكين تخرق هيكله قبل ثوان من لحظة الاستهداف كي تقتل كل من يوجد على مقربة مباشرة من الهدف.

وصمم هذا الصاروخ في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، بهدف تقليص عدد الضحايا بين المدنيين خلال عمليات واشنطن الخاصة في مختلف أنحاء العالم.

واستخدم هذا الصاروخ لأول مرة، حسب المعطيات المتوفرة، في فبراير عام 2017 لتصفية المسؤول في تنظيم “القاعدة” أحمد حسن أبو الخير المصري في محافظة إدلب السورية.

كما استخدمت الولايات المتحدة هذا الصاروخ، حسب “وول ستريت جورنال”،  في اليمن في يناير 2018 لاحقا لتصفية جمال محمد البدوي، وهو مشتبه فيه بتفجير المدمرة الأميركية “يو إس إس كول”، في ميناء عدن عام 2000 مما أودى بأرواح 17 بحارا أمريكيا.

وأعلن البنتاغون أن غارته الأخيرة في أفغانستان أسفرت عن تصفية قياديين اثنين في جماعة “ولاية خراسان” التابعة لـ”داعش” وإصابة ثالث، غير أن “وول ستريت جورنال” نقلت عن أحد سكان المنطقة تأكيده أن ثلاثة أشخاص قتلوا جراء العملية وأصيب أربعة آخرون منهم امرأة.

ميليشيا "آل بري" تستمر في إهانة نظام الأسد بحلب.. وتجبره على إطلاق سراح تاجر مخدرات تحت تهديد السلاح

ميليشيا “آل بري” تستمر في إهانة نظام الأسد بحلب.. وتجبره على إطلاق سراح تاجر مخدرات تحت تهديد السلاح

الملك عبدالله الثاني يتخلى عن "حفتر" يقدم تعهدًا حاسمًا إلى ليبيا

الملك عبدالله الثاني يتخلى عن “حفتر” يقدم تعهدًا حاسمًا إلى ليبيا