in ,

تقرير يكشف دوافع الهجرة لدى السوريين بمناطق الأسد وأكثر الدول التي يقصدونها

تقرير يكشف دوافع الهجرة لدى السوريين بمناطق الأسد وأكثر الدول التي يقصدونها

نشر موقع “صوت العاصمة” تقريرا مطولا كشف فيه عن أسباب الهجرة من محافظة دمشق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد إلى خارج سوريا، وماهي وجهات سفر المهاجرين.

وأكد الموقع أن سوء الأوضاع المعيشية وانتشار الفقر والبطالة هي أهم محرك يدفع أهالي دمشق للهجرة إلى خارج سوريا.

وذكر الموقع أن أكثر وجهة مفضلة لأهالي دمشق هي أربيل في إقليم كردستان شمالي العراق وذلك بسبب تكلفتها المنخفضة وسهولة إجراءات السفر.

وأضاف: “أن تكلفة السفر إلى أربيل مع الحصول على الفيزا لا تتحاوز 500 دولار”، مشيرا إلى أن أغلب السوريين المهاجرين من دمشق يعتبرون أربيل منطقة عبور إلى الأمارات وتركيا.

وأردف: “أن الوجهة الثانية المفضلة للمهاجرين من مدينة دمشق هي دولة الأمارات بالرغم من صعوبة وتعقيد إجراءات السفر إليها وارتفاع تكلفة السفر والفيزا حيث أنها تتجاوز 6 آلاف دولار في بعض الأحيان”.

وتابع الموقع: “أن مصر والسودان تعتبران من الوجهات المفضلة للهحرة من قبل أهالي دمشق بالرغم من ارتفاع تكاليف السفر إلى مصر وانخفاض الأجور بالسودان”، لافتا إلى أن هنالك عدد قليل ممن يرغبون بالهجرة إلى ليبيا بسبب أوضاعها الأمنية.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد ترد في الأوضاع المعيشية والخدمية والصحية والتعليمية، هذا الأمر دفع بالكثير من الأهالي إلى التفكير بالهجرة إلى خارج سوريا بحثا عن مورد رزق وحياة كريمة.

ماذا تعتقد؟

بيان للجيش اللبناني يكشف تفاصيل جديدة حول السوريين الذين اختفوا في سفارة نظام الأسد ببيروت

بيان للجيش اللبناني يكشف تفاصيل جديدة حول السوريين الذين اختفوا في سفارة نظام الأسد ببيروت

بالفيديو.. الميليشيات الإيرانية تقصف بوحشية جامع "الدكتور غسان أبا زيد" في درعا

بالفيديو.. الميليشيات الإيرانية تقصف بوحشية جامع “الدكتور غسان أبا زيد” في درعا