in ,

رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق: هذا أكثر شيء تفاجأت به في انسحاب أمريكا من أفغانستان وهذا ما يقلقني

رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق: هذا أكثر شيء تفاجأت به في انسحاب أمريكا من أفغانستان وهذا ما يقلقني

علق الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، على الأحداث الأخيرة التي شهدتها أفغانستان، خلال مقابلة تليفزيونية، تم تداول مقاطع منها على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال الأمير تركي الفيصل في مقابلة مع “هادلي غامبل” على قناة “سي إن بي سي” في باريس، يوم السبت: “لم أتفاجأ عندما عقد السيد ترامب، اتفاقية مع طالبان، قبل انتهاء فترته الرئاسية، بأن الحكومة (الأفغانية) حتما ستخسر شرعيتها، لأن ترامب كان أقرب حليف لتلك الحكومة، ويقوم بالتفاوض مع عدو الحكومة”، مضيفًا “من الصعب معرفة ما الذي دفع الولايات المتحدة الى التفاوض معهم”.

وحول طريقة الانسحاب الأمريكي، قال “الفيصل”: “ما فاجئني هو الكيفية التي تم بها الانسحاب لا أعلم ما هي الكلمة المناسبة لاستخدمها هنا، سواء عدم كفاءة، أو عدم مبالاة، أو سوء إدارة، كان الأمر خليطًا بين كل هذه الأمور، في الوقت الذي كان لديهم وقت كبير للاستعداد للانسحاب، الخبرة كانت موجودة، ولكن خطأ ما وقع، وهذا الجزء المفاجئ الذي حدث في أفغانستان”.

وعبر رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، عن قلقه من الأسلحة التي تركت بأيدي طالبان، فقال: ” أمر مقلق للغاية بقدر الارتباط الذي لا يزال موجودًا بين طالبان والقاعدة، وهو الأمر الذين يثير القلق أيضًا، باعتبار أن القاعدة سبق واستهدفت المملكة قبل أي دول أخرى في العام 1995″، مشيرًا لما صورته وسائل الإعلام لقوات طالبان مع مجموعة من الأسلحة والمركبات الأمريكية الصنع التي تم الاستيلاء عليها من الجيش الأفغاني.

جدير بالذكر أن الأمير تركي الفيصل شغل منصب رئيس أجهزة الاستخبارات السعودية، بين عامي 1979 و2001، حيث ساعد في تنسيق النشاط المناهض للشيوعية في أفغانستان خلال الغزو السوفيتي، وحاول فيما بعد – وفشل – التفاوض على عودة أسامة بن لادن إلى المملكة العربية السعودية، في السنوات التي سبقت 11سبتمبر/أيلول.

ماذا تعتقد؟

بلدة جديدة تثور ضد الأسد في درعا وتقطع الطرقات أمام ميليشياته

بلدة جديدة تثور ضد الأسد في درعا وتقطع الطرقات أمام ميليشياته

وزير الكهرباء في حكومة نظام الأسد يصدم الموالين بخبر مخيب للآمال

وزير الكهرباء في حكومة نظام الأسد يصدم الموالين بخبر مخيب للآمال