in ,

“روبرت فورد” يتحدث عن مصير القوات الأمريكية في سوريا بعد الانسحاب من أفغانستان

"روبرت فورد" يتحدث عن مصير القوات الأمريكية في سوريا بعد الانسحاب من أفغانستان

كشف السفير الأمريكي السابق في سوريا، والباحث في “معهد الشرق الأوسط”، “روبرت فورد”، عن مصير قوات بلاده في سوريا بعد انسحابها من أفغانستان.
وأضاف “فورد”، في حديث مع صحيفة “الشرق الأوسط”، أن أسباب انسحاب قوات بلاده من أفغانستان أنها كانت أمام خيارين، أحدهما وقف اتفاق الهدنة مع طالبان وهو ما يعني عودة الهجمات العنيفة ضد القوات الأمريكية، وسيترتب عليه إرسال آلاف الجنود الجدد.
أما الخيار الثاني فكان الانسحاب، وهو الأنجح، لكون “بايدن” يدرك أن تصعيد “أوباما” ضد الطالبان في العام 2009 لم ينجح في إرساء الاستقرار، وبالتالي اتخذ قرار الانسحاب، وخصوصًا في ظل التهديدات القادمة من الصين وروسيا.
وأضاف “فورد” أن وضع سوريا مختلف عن أفغانستان، ففي الوضع السوري لا يوجد حاجة للتصعيد، فشراذم “داعش” ليست كطالبان، وكذلك الأمر بالنسبة للميليشيات العراقية والإيرانية.
وأوضح الدبلوماسي الأمريكي أن هدف الولايات المتحدة في سوريا والعراق ينحصر بهزيمة ما تبقى من قوة لدى تنظيم “الدولة”، وقد قدم مسؤول أمريكي في وقت سابق تطمينات للميليشيات الإيرانية بعدم نية واشنطن خوض حرب مفتوحة معها.
وأشار “فورد” إلى أنه ليس بإمكان قوات بلاده البقاء شرق سوريا دون البقاء في العراق، لكون الإمدادات تأتي من كردستان العراق، مضيفًا أن بقاء القوات في سوريا يهدف -بالإضافة لمحاربة “داعش”- منع إيران وروسيا من التمدد شرق سوريا.
وختم الدبلوماسي الأمريكي بالتأكيد على أن الولايات المتحدة تقف بقوة ضد الانسحاب من سوريا والعراق، وخصوصًا سوريا، لكون ذلك سيفتح المجال أمام ميليشيات إيران للتمدد، وهو ما لا تريده إسرائيل أيضًا، ورأى وجوب المحافظة على تواجد القوات في سوريا والعراق.

ماذا تعتقد؟

المفكرالكويتي البارز عبدالله النفيسي يفاجئ الجميع ويقرر الاعتزال

المفكرالكويتي البارز عبدالله النفيسي يفاجئ الجميع ويقرر الاعتزال

تعليقًا على هجرة رجال الأعمال.. إعلامي موالي: سوريا تتجه للهاوية

تعليقًا على هجرة رجال الأعمال.. إعلامي موالي: سوريا تتجه للهاوية