in ,

مستشار ابن زايد ينشر تغريدة مثيرة عن نقل قناة “العربية” من دبي إلى السعودية

مستشار ابن زايد ينشر تغريدة مثيرة عن نقل مقر قناة "العربية" من دبي إلى السعودية

نشر الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله، مستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد تغريدة مثيرة بشأن نقل مقرات قنوات “العربية” و”الحدث” من دبي إلى السعودية.

وقال عبدالله في تغريدة له بتويتر:”جاءت قناة العربية إلى دبي ورحبت بها دبي اجمل ترحيب وقدمت لها أفضل ما عندها كما تقدمه ل1200 وكالة وفضائية ومنبر إعلامي.”

وأضاف مستشار ابن زايد:”ازدهرت العربية وأكدت حضورها، وأخذت واعطت وكانت بحاجة لدبي اكثر من حاجة دبي لها ولغيرها من القنوات. الآن حان وقت ان تقول دبي للعربية وداعًا مع السلامة وبالتوفيق”.

وتفاعل كثير من النشطاء والكتاب السعوديين مع تغريدة عبد الخالق عبدالله وكتب الدكتور سعيد صالح الغامدي “من الطبيعي جدا أن تنتقل العربية ،القناة السعودية ، وغيرها من القنوات الأخرى قريبا، إلى العاصمة الرياض ، مركز القرار العربي والثقل الاقتصادي والسياسي في الشرق الأوسط. المملكة وضمن رؤيتها الطموحة ستقود التغيير الإيجابي في المنطقة المنطقة العربية بشكل عام وليس في منطقة الخليج فقط”.

أما موران اليافعي فقالت “جميع الشركات والمؤسسات الإعلامية ستنسحب بالتدريج من دبي بعد أن نشط وتغلغل الموساد الإسرائيلي وسط المجتمع ودخل حتى البيت في دبي. الجميع يخاف أن يعيش وسط مجتمعات سمتها الجاسوسية فلا غرابة أن تنتقل العربية وغيرها من دبي”.

وعلق مغرد أخر “السعودية اليوم ليست كما الأمس الموضوع مش موضوع قناه اخباريه او غيرها الموضوع جميع الشرك البتروليه اوالصناعيه او غيرها الي عقودها في السعوديه ومصانعها وهي برا  يايكون مقرها السعوديه او تنسحب عقودها والعبث الي حاصل سابقا وقف سوا كان داخل اوخارج  ومن حق اي دوله تنتبه لمصالحها”.

وكانت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية ذكرت في تقرير لها قناتي العربية والحدث بدأت بنقل مقراتها الرئيسية من دبي إلى العاصمة السعودية الرياض وذلك يأتي استجابة لجهود ولي عهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتحفيز الشركات متعددة الجنسيات على نقل مقراتها الرئيسية إلى المملكة.

وأضافت الوكالة الأمريكية، تم إخبار العاملين في قناتي العربية والحدث، بخطط الانتقال من دبي إلى الرياض يوم الاثنين الماضي، وفقا للعديد من الأشخاص الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مصرح لهم بالتحدث في هذا الشأن.

وأضافت المصادر أن “هذه الخطوة ستتم على مراحل”، وأوضحت أن “هدفهم الأولي هو إنتاج 12 ساعة من البرامج الإخبارية من العاصمة السعودية بحلول أوائل يناير 2022”.

ووفقا للوكالة، فإن المملكة العربية السعودية تضغط على الشركات الدولية لوضع مراكزها في الشرق الأوسط في المملكة بحلول بداية عام 2024 أو المخاطرة بخسارة أعمالها في أكبر اقتصاد في المنطقة.

ماذا تعتقد؟

لا علاقة للنظام بها.. حكومة "الإنقاذ" تعلن انتهاء نقل المساعدات الإنسانية من مناطق الأسد إلى إدلب

لا علاقة للنظام بها.. حكومة “الإنقاذ” تعلن انتهاء نقل المساعدات الإنسانية من مناطق الأسد إلى إدلب

فيديو عن "مسحوق الحليب مع الشيكولاته" يثير جدلا في السعودية و"الغذاء والدواء" ترد

فيديو عن “مسحوق الحليب مع الشيكولاته” يثير جدلا في السعودية و”الغذاء والدواء” ترد