in ,

“خيط دم” يكشف غموض جريمة قتل رجل أعمال وزوجته في دبي

"خيط دم" يكشف غموض جريمة قتل رجل أعمال زوجته في دبي

كشفت خيط دم لغز جريمة قتل معقدة راح ضحيتها رجل أعمال وزوجته في مدينة دبي بدولة الإمارات بعدما نجح رجال الأمن من تتبعه مسافة تصل إلى ثلاثة كيلومترات حتى توصلوا إلى الجاني والسلاح المستخدم في الجريمة.

ونقلت صحيفة “الإمارات اليوم” عن مدير إدارة مسرح الجريمة، العقيد مكي سلمان أحمد سلمان، قوله إن “خبراء مسرح الجريمة أسهموا في حل قضايا معقدة، من بينها جريمة قتل رجل أعمال من الجنسية الهندية وزوجته داخل فيلتهما في يونيو/ حزيران من عام 2020، ، إذ نجحوا في كشف غموض الجريمة على الرغم من التحديات الصعبة التي واجهوها”.

وأكد العقيد سلمان، أن تتبع آثار “خيط دم” لمسافة 3 كيلومترات، أسهم في العثور على سلاح الجريمة وتحديد هوية مرتكبها.

وفي التفاصيل قال العقيد سلمان، “إنه عقب وقوع الجريمة، رصد رجال الأمن آثار دماء على أحد جدران المنزل، وسط شكوك بأنها تعود للقاتل، فتم تتبع الأثر، وصولا إلى شارع داخل المجمع السكني، حيث انقطعت هناك آثار الدماء فجأة”.

وأضاف “تابع رجال الأمن التحري حتى عثروا على آثار الدماء مجددا، وتم تعقبها لمسافة كبيرة على الرغم من ضعفها، إلى أن تم الوصول إلى حاجز حديدي على شارع الشيخ محمد بن زايد، إذ وجدوا هناك نقاط دم على الحاجز، وإثر ذلك تم التوصل لسلاح الجريمة (السكين) على بعد خطوات من محطة موجودة على الطريق”.

وكشف العقيد مكي سلمان أن فريق العمل حدد مصدر بيع السكين المستخدم في الجريمة، ومن خلاله تم تحديد هوية القاتل والقبض عليه في الشارقة بعد أيام قليلة من جريمته وتبين أنه عامل من الجنسية الباكستانية، ووُجهت له اتهامات بالقتل العمد والشروع في القتل والسرقة.

وتعود تفاصيل الجريمة إلى الـ17 من يونيو/ حزيران من عام 2020، حين اقتحم عامل باكستاني (24 عاما)، الفيلا الخاصة بالمجني عليهما،بهدف السرقة وبعد دخوله إلى المكان استيقظ صاحب الفيلا، فقتله هو وزوجته بسكين كان بحوزته، كما طعن إحدى ابنتيه أثناء هروبه.

ماذا تعتقد؟

لا تغطي جزءًا من نفقات العلاج.. نظام الأسد يقدم منحة متواضعة لعاجزي جيشه

لا تغطي جزءًا من نفقات العلاج.. نظام الأسد يقدم منحة متواضعة لعاجزي جيشه

عندما تنزع الرحمة.. رجل يقتل طفلته الرضيعة بمبيد حشري بدولة عربية وهذا السبب

عندما تنزع الرحمة.. رجل يقتل طفلته الرضيعة بمبيد حشري بدولة عربية وهذا السبب