in ,

السعودية .. استطلاع رأي حول إلغاء تدريس القرآن الكريم في الجامعات يثير جدلا واسعا

السعودية .. استطلاع رأي حول إلغاء تدريس القرآن الكريم في الجامعات يثير جدلا واسعا

أثار استطلاع رأي في المملكة العربية السعودية عن إلغاء تدريس مقررات القرآن الكريم في المناج التعليمية جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطرح حساب “استطلاع السعودية” سؤالا على موقع تويتر حول الغاء مقررات القرآن الكريم في الكليات العملية بالجامعات السعودية فقال: “ما رأيك بإلغاء تدريس مقررات القرآن الكريم للتخصصات الإنسانية والعلمية والاكتفاء بإضافتها للتخصصات الشرعية فقط ؟ “.

وتضاربت آراء النشطاء ما بين مؤيد ومعارض وقال أبو أريج الصفواني:  “مؤيد و بقوة لأن مقررات القرآن الكريم لا يستفيد منها الطلبة عندما يتخرجوا خاصة و انها ليست من اهتماماتهم نهائياً ولا حتى يعملون بها في الوظيفة”.

وقال أخر: “اغلب من يقوول (غير مؤيد ) لو الان تفرض عليه في عمله حصة لتدريس القران ، راح يرفض وينزعج !! ويقول وش دخلنا ندرس قران وعملي تخصص مختلف . هل هذا تناقض او ماذا تفسرونه ؟”.

وردت “مها” عليه بالقول “موب صحيح عندي ادرس قرآن وتوحيد وفقه لان فيها كمية من التعليم لاداره الحياة  اكثر من مواد الكيمياء والفيزياء ولا الماده الجديده التفكير الناقد….  استغفر الله بس”.

ومن جانبه قال محمد يحيى الساهر: “أرفض وبشده الإلغاء إذا تم الغاء المقررات الشرعية والدينية فماذا نتعلم لانها التي تنفعنا بعد الممات كثيرين لايعرفون أويجيدون قراة القرآن الكريم بالشكل الصحيح  ولو صلي بك إمام لاستغربت انه من ابناء الحرمين الشريفين وهذه قراءته. وكثير لايعرف شروط وأحكام وواجبات الصلاة ومبطلاتها”.

أما “نوارة” فقالت: “كلما قرأت القرآن الكريم تدرك مدى ارتباطه بكل العلوم الانسانية بل الكثير من عبارات الفلسفة التي يرددونها أجدها فيه أضف الى ذلك الحصيلة اللغوية والنطق السليم مشكلتنا أننا لا نعرف كيف نقرأ”.

استحدثت وزارة التعليم السعودية ضمن هيكلها الجديد مركزا متخصصا تحت مسمى «مركز تطوير المناهج» والذي تقوم مهمته الأساسية على إعداد سياسات ومعايير المناهج والبرامج التعليمية في عملية دمج المواد الشرعية كمقرر واحد في المدارس السعودية.

وقررت الوزارة السعودية العام الماضي دمج 6 مواد دينية في مادة واحدة، وتسميتها بمادة الدراسات الإسلامية، يدرسها معلم واحد، ويتم تقييمها كمادة واحدة فقط.

إذ أعلنت الوزارة اعتبار الدراسات الإسلامية مادة واحدة بدلا عن 6 مواد، وتضم: “القرآن، والتجويد، والتوحيد، والفقه، والحديث، والتفسير”، موضحة أنه سيتم تدريسها بالتبادل بين فروعها خلال الأسبوع الواحد.

ماذا تعتقد؟

مصادر تكشف عن فحوى اللقاء الأخير بين وزيري دفاع الأردن ونظام الأسد

مصادر تكشف عن فحوى اللقاء الأخير بين وزيري دفاع الأردن ونظام الأسد

إجراءات إماراتية جديدة بخصوص التأشيرات السياحية للسوريين

إجراءات إماراتية جديدة بخصوص التأشيرات السياحية للسوريين