in ,

“فورين بوليسي” تشبّه نظام الأسد بالنازيّين وتنتقد موقف المجتمع الدولي المتواطئ معه

"فورين بوليسي" تشبّه نظام الأسد بالنازيّين وتنتقد موقف المجتمع الدولي المتواطئ معه

هاجمت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية نظام الأسد بسبب ما ارتكبه من جرائم فظيعة بحق السوريين، شبهتها بمجازر النازيين، وانتقدت موقف المجتمع الدولي المتواطئ مع ذلك النظام.

وأكدت المجلة، في مقال مطوّل، أن الأدلة على الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد بحق السوريين أكثر من أن تحصى، وهي تفوق بعددها الأدلة على جرائم النازيين في منطقة “نورمبرغ”.

وأضافت أن رئيس النظام السوري لم يترك أداة للفتك بشعبه والمحافظة على السلطة إلا واستخدمها، بدءًا بالسلاح الكيماوي ومرورًا بالأسلحة التقليدية التي دمرت البنية التحتية كالمدارس والأفران.

وتطرقت المجلة لما قامت بها ميليشيات النظام على مدار سنوات الحرب من حصار لبعض المناطق وتجويع للسكان، واستخدام أساليب وحشية لإخفاء آثار المجازر، كمحارق الجثث.

وانتقد المقال عدم اكتراث المجتمع الدولي بكل جرائم النظام، بل وزيادة على ذلك السماح بإعادة تطبيع العلاقات بينه وبين بعض الدول، والتعامل معه عبر المؤسسات الدولية كـ”الإنتربول”، ومجلس حقوق الإنسان.

واستعرضت المجلة ما قامت به بعض الدول العربية كالأردن والإمارات من تطبيع العلاقات مع النظام، وما سبقها من تحركات دبلوماسية للعاهل الأردني، وخصوصًا زيارته لواشنطن، لإقناعها بإعادة علاقاته مع الأسد، وإعفاء ذلك من عقوبات “قيصر”.

كما تطرقت لاتفاق الغاز المصري إلى لبنان، وفوائده لنظام الأسد المحاصر، والزيارات المتبادلة بين مسؤولين من الأردن ونظام الأسد، واتصال ملك الأردن برئيس النظام السوري.

واعتبرت المجلة أن على الولايات المتحدة الأمريكية ممارسة ضغوط على الأسد لإجباره على تقديم مقابل للانفراجة التي حصلت مؤخرًا، وخصوصًا ما يتعلق بالحدود الأردنية.

ولفت المقال إلى أن التخلي عن محاسبة نظام الأسد على جرائمه سيتسبب بشكوك كبيرة بأخلاق المنظومة الدولية العالمية، وسيقود إلى فقد ثقة الشعوب بتلك المنظومة.

وأشار إلى أن صمت الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عما تقوم به بعض الدول من تطبيع مع الأسد أصبح مروّعًا.

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية انفتاحة غير مسبوقة منذ اندلاع الثورة السورية للتطبيع مع الأسد، إذ فتحت الأردن حدودها ومجالها الجوي أمام النظام، كما نشطت العلاقات التجارية بين الأخير والإمارات بشكل كبير، وتم توقيع صفقة استجرار الكهرباء من الأردن إلى لبنان عبر سوريا، وكذلك مشروع خط الغاز المصري إلى لبنان.

ماذا تعتقد؟

خبراء الطب في بريطانيا: إياكم أن تحبسوا العطس فالنتيجة كارثية

خبراء الطب في بريطانيا: إياكم أن تحبسوا العطس فالنتيجة كارثية

فضيحة جنسية جديدة تهز إسرائيل ..رئيس سابق يطارد عضوة بالكنيست ويعتدي عليها

فضيحة جنسية جديدة تهز إسرائيل ..رئيس سابق يطارد عضوة بالكنيست ويعتدي عليها