في ,

قوات عسكرية سعودية تصل إلى الإمارات بشكل مفاجئ.. ماذا يحدث؟

قوات عسكرية سعودية تصل إلى الإمارات بشكل مفاجئ .. ماذا يحدث؟

كشفت مصادر سعودية عن وصول مجموعة من القوات الجوية الملكية أمس، الخميس، إلى دولة الإمارات بشكل مفاجئ.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن مجموعة القوات الجوية الملكية وصلت بجميع أطقمها الجوية والفنية إلى قاعدة الظفرة الجوية بدولة الإمارات، للمشاركة في تمرين “مركز الحرب الجوي الصاروخي 2021”.

ومن جانبه، قال قائد مجموعة القوات الجوية الملكية السعودية المشاركة في التمرين، العقيد الركن عائض بن سعيد القحطاني إن “جميع المشاركين؛ من أطقم جوية وفنية ومساندة، اكتمل وصولهم إلى قاعدة الظفرة الجوية”.

وأضاف “القحطاني” أنه “جرى نقل المعدات والمشاركين بقدرات من القوات الجوية 100%، وبدون أي تأثير على المهام الأخرى”.

وأوضح “القحطاني” أن هذا التمرين يعد من التمارين العسكرية المشتركة المهمة على مستوى العالم التي تقام في بيئة عمليات قتالية مشابهة للعمليات الحقيقية. 

وكشف “القحطاني” أن القوات الجوية السعودية ستشارك بمنظومة (إف 15 إس إي) متعددة المهام في هذا التمرين.

يذكر أن العلاقات بين الرياض وأبوظبي شهدت توترا بعد خلافات برزت بين الطرفين في ملفات سياسية واقتصادية أخرى خلال السنوات القليلة الماضية.

ويقول مراقبو الخليج، بحسب صحيفة “إندبندنت” إن أحد المصادر الرئيسية للصراع هو أن الإمارات ترى نفسها “كمنافس للمملكة العربية السعودية وليس كشريك صغير”.

وفي هذا السياق، قالت سينزيا بيانكو، الباحثة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية للإندبندنت: “إن التوترات بين السعودية والإمارات كانت تتزايد منذ فترة طويلة”، معتبرة أن الدولتين “تعيدان تقييم ميزان القوى في علاقتهما الثنائية بما ينطبق على الساحة الإقليمية والدولية”.

ويشير التقرير إلى أن كلا البلدين يندفعان لبناء مخازنهما من الأسلحة المتقدمة، وهما من بين “المشترين الرئيسيين للأسلحة في جميع أنحاء العالم، ويبدو أنهما يحاولان أحيانا التفوق على بعضهما البعض من خلال الوصول إلى أحدث أدوات الحرب”.

مصادر: الضربة الإسرائيلية الأخيرة في حمص دمرت موقعًا استرتيجيًا يحوي خبراء إيرانيين

مصادر: الضربة الإسرائيلية الأخيرة في حمص دمرت موقعًا استرتيجيًا يحوي خبراء إيرانيين

نظام الأسد يرهق الموالين بارتفاع جديد في الأسعار.. ومسؤولون يبررون

نظام الأسد يرهق الموالين بارتفاع جديد في الأسعار.. ومسؤولون يبررون