في

علماء بريطانيون يكتشفون بروتينًا يمحو الذكريات السيئة.. وتفاصيل مذهلة

علماء بريطانيون يكتشفون بروتينًا يمحو الذكريات السيئة.. وتفاصيل مذهلة

اكتشف عدد من العلماء في بريطانيا، بروتينا يمكن تعديله لتغيير مشاعر الناس أو محو ذكرياتهم السيئة.

ووفقا للصحيفة البريطانية، “الإندبندنت”، تنقسم الذكريات طويلة الأمد إلى فئتين: الذاكرة القائمة على الحقائق، مثل تلك المتعلقة بالأسماء والأماكن والأحداث، والذاكرة الغريزية المتعلقة بالعواطف أو المهارات.

يعتقد العلماء أنه يمكن تعديل الذكريات الغريزية، مما قد يساعد الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

وجد علماء جامعة كامبريدج أن بروتينا يسمى (shank) بمثابة دعم للمستقبلات التي تحدد مدى قوة الاتصالات بين الخلايا العصبية المختلفة. ونتيجة لذلك، قد يساعد أي تدهور لهذا البروتين في محو بعض الذكريات وتعديلها.

ويمكن القيام بذلك باستخدام مركبات كيميائية تسمى” beta-blockers”، والتي تستخدم في بعض الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم والصداع النصفي والذبحة الصدرية وعدم انتظام ضربات القلب.

وأجرى الفريق تجربة على عدد من الفئران، حيث تم تدريب الفئران على النقر على جهاز معين، ثم تم ربط هذا الجهاز بصاعقة كهربائية، حيث شعرت الفئران بالخوف من الاقتراب منه بعد ذلك.

أعطى العلماء الفئران جرعات معينة من ” beta-blockers”، ثم كرروا التجربة مرة أخرى ليجدوا أن الفئران لا تتذكر أي شيء عن الصاعق الكهربائي، بل نقرت على الجهاز دون خوف.

وقالت الدكتورة إيمي ميلتون، التي قادت فريق كامبريدج من العلماء: “هذه آليات معقدة حقا، وعلينا أن نضع في اعتبارنا أن تجربتنا تمت في الحيوانات فقط ولم يتم اختبارها بعد على البشر. الأدمغة البشرية مشابهة لأدمغة الفئران، ولكنها بالتأكيد أكثر تعقيدا”.

وأشارت “ميلتون” إلى أنهم يأملون في أن يكونوا قادرين على إجراء تجربتهم على عدد من مرضى اضطراب ما بعد الصدمة على وجه الخصوص، مؤكدة أنه إذا تم التحقق من نتائجهم على هؤلاء المرضى، فإن هذا قد يساعد على دعمهم نفسيًا والحد من حالات الاكتئاب والانتحار.

أول تعليق إسرائيلي على اغتيال عضو البرلمان السابق المقرب من الأسد مدحت الصالح

أول تعليق إسرائيلي على اغتيال عضو البرلمان السابق المقرب من الأسد مدحت الصالح

بعد سنوات الجمود.. إيران تعلن استئناف الصادرات إلى السعودية

بعد سنوات من الجمود.. إيران تعلن استئناف الصادرات إلى السعودية