in ,

“نيويورك تايمز” تكشف أول إجراء اتخذته إدارة بايدن بخصوص مجزرة الباغوز شرقي سوريا

"نيويورك تايمز" تكشف أول إجراء اتخذته إدارة بايدن بخصوص مجزرة الباغوز شرقي سوريا

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن أول إجراء اتخذته إدارة بايدن بخصوص الضربة الجوية الأمريكية التي أسفرت عن مقتل مدنيين في منطقة الباغوز شرقي سوريا أثناء الأعمال القتالية ضد تنظيم الدولة.

وقالت الصحيفة: “إن وزير الدفاع لويد أوستن وجه أمر للقائد الأعلى للجيش الأمريكي في الشرق الأوسط بإطلاعه على تفاصيل غارة جوية أمريكية في سوريا عام 2019 أسفرت عن مقتل عشرات النساء والأطفال”.

وأضافت: “إن “أوستن” طلب الإحاطة بعد قراءة تقرير استقصائي نشرته صحيفة نيويورك تايمز في عطلة نهاية الأسبوع، يوضح بالتفصيل الإضراب والمزاعم حول سعى كبار الضباط والمسؤولين المدنيين لإخفاء الضحايا”.

وأردفت: “أن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي صرح بأن الجنرال كينيث إف ماكنزي جونيور قائد القيادة المركزية للجيش التي أشرفت على الحرب الجوية في سوريا سيطلعه بشكل أكثر تحديدًا على تلك الضربة الجوية بالتحديد وكيفية التعامل”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “كيربي” لم يعلق على تفاصيل القصف الجوي الذي وقع في الباغوز بتاريخ 18 مارس 2019 وكان جزءا من المعركة النهائية ضد مقاتلي تنظيم الدولة، والذي أسفر عن مجزرة ضد المدنيين.

وبررت القيادة المركزية الأمريكية الضربات التي تسبب في مجزرة ضد المدنيين في الباغوز شرقي سوريا بأنها كانت دفاعا عن النفس.

يذكر أن صحفة “نيويورك تايمز” كشفت في وقت سابق عن استهداف طائرة بدون طيار أمريكية لتجمع مدنيين يضم أطفال ونساء في منطقة الباغوز شرقي سوريا مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المدنيين.

ماذا تعتقد؟

تقرير يسلط الضوء على معاناة اللاجئين في الدنمارك

تقرير يسلط الضوء على معاناة اللاجئين في الدنمارك