in ,

“فاينانشال تايمز”: التطبيع العربي مع نظام الأسد لن يفضي إلى طرد إيران من سوريا

"فاينانشال تايمز": التطبيع العربي مع نظام الأسد لن يفضي إلى طرد إيران من سوريا

أكدت صحيفة “فاينانشال تايمز” في تقرير نشرته اليوم الخميس، أن تطبيع الدول العربية مع نظام الأسد لن يفضي إلى طرد إيران من سوريا.

وقالت الصحيفة: “إن الدافع العربي للتطبيع مع نظام لأسد هو الرد على “الهلال الشيعي” الذي حذر منه الملك عبد الله منذ فترة طويلة، مثل عام 2004″.

 وأضافت: “أن إيران تبني شبكة عبر الشرق الأوسط…، وعندما ينظر قادة دول الخليج العربية إلى بناء طهران لممر عبر بلاد الشام إلى البحر الأبيض المتوسط   ونزولاً باتجاه اليمن، فإنهم يرون الإمبريالية الفارسية الجديدة بنبرة شيعية خطيرة”.

وأردفت: “هناك تكهنات محمومة بأن الأسد قد ينأى بنفسه عن إيران بعد “طرد” الجنرال جواد الغفاري قائد الحملة الاستكشافية لفيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا منذ عام 2015، وهذا يبدو غير مرجح”.

وأوضحت الصحيفة أن حافظ الأسد وقف إلى جانب إيران أثناء حربها مع العراق من 1980 إلى 1988 (وشارك في تأسيس حزب الله)، ووقفت إيران بدورها إلى جانب بشار بينما كان نظامه يتذبذب في عامي 2012 و 2015 ، مما وفر القوات البرية لجيشه المنهك والمنهك وهذا التحالف لن يتغير”.

الجدير بالذكر أن الدول المطبعة مع إسرائيل وهي مصر والإمارات والأردن والبحرين تقود مجهودات كبيرة لإعادة تأهيل بشار الأسد ونظامه عربيًا ودوليًا، بحجة إبعاده عن المحور الإيراني.

ماذا تعتقد؟

بدافع طائفي.. الميليشيات الإيرانية تغير أسماء المساجد في ريف دير الزور

بدافع طائفي.. الميليشيات الإيرانية تغير أسماء المساجد في ريف دير الزور