in ,

الفيروسات تهاجم اللاجئين في عرسال.. ومطالب بإعلان الطوارئ

الفيروسات تهاجم اللاجئين في عرسال.. ومطالب بإعلان الطوارئ

property=”content:encoded”>

يواجه اللاجئون السوريون في عرسال تحديًا جديدًا بعد إصابة عدد منهم بمرض التهاب الكبد الفيروسي A المعدي، ما دفع أهالي البلدة إلى القلق، خصوصًا في حال لم يتم معالجة الأمر سريعًا.

ورصد حتى اليوم أكثر من 180 حالة مصابة بهذا المرض، معظمهم من الأطفال، ويتلقون العناية في مستشفيات ميدانية في البلدة من دون توافر العلاج الكامل للمرض أو حتى التخفيف من العدوى.

ودقّ الطبيب السوري قاسم الزين ناقوس الخطر ولفت إلى سوء الأحوال هناك، داعيًا إلى “التدخل سريعًا لمكافحة العدوى التي يمكن أن تزداد خطورة يومًا بعد يوم، حيث تلقى نحو 185 مريضًا العلاج في مستشفى ميداني”، وكان زين قد كشف عليهم خلال شهر واحد، ما يبيّن سرعة انتشار الفيروس بين اللاجئين الذين ينتشرون بالآلاف داخل المخيمات في البلدة.

وشدد الزين على أن “العمل جارٍ لمكافحة الفيروس المنتشر ضمن الإمكانيات المتوافرة، لكن يجب محاربته والقضاء عليه وإعلان حالة الطوارئ، خصوصًا أن الفيروس ينتشر وكل المؤهلات لانتقاله مؤمنة بين المرضى واللاجئين، في وقت يفتقد اللاجئون المتواجدون في البلدة إلى أدنى مقومات الوقاية، كما أن تلوث المياه والطعام يعتبران سببًا في وجود هذا المرض إلى جانب عدم توافر النظافة الشخصية والعامة”.

ومن أعراض الفيروس، الاصفرار في العين وآلام في أنحاء الجسم والمفاصل والبطن، وارتفاع حرارة الجسم، وتغير في لون البول، إذ يصبح داكنًا.

وتكمن خطورة الوباء لدى اللاجئين السوريين في عدم تلقي الكثيرين اللقاحات المطلوبة، وتظهر علامات العدوى في فترة تتراوح بين الأسبوع والأسبوعين، ويساعد سوء التغذية لدى الأطفال في تطور الحالة لدى المريض.

وبحسب زين، يتم العلاج حاليًّا من خلال إعطاء المريض مضادات للالتهاب ومسكنات للآلام إلى جانب محاليل تقدم للمريض، فضلًا عن إرشادات يجب أن يعلمها المريض وأبرزها عدم تناول الأطمعة مع الآخرين.

ماذا تعتقد؟

وزير صهيونيّ يهدد الأردن بحرب "الأيام الستة" من جديد

وزير صهيونيّ يهدد الأردن بحرب “الأيام الستة” من جديد

ريفي: أكبر مخازن الأسلحة عند "حزب الله".. وعلى الدولة أن تكون عادلة

ريفي: أكبر مخازن الأسلحة عند “حزب الله”.. وعلى الدولة أن تكون عادلة