in ,

مخاوف “إسرائيلية” من هجمات مصر والأردن ضد تنظيم “الدولة”

مخاوف "إسرائيلية" من هجمات مصر والأردن ضد تنظيم "الدولة"

property=”content:encoded”>

رأى تسفي بارئيل، محلل الشؤون العربية في صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الاثنين، أن توجسًا يسيطر على أوساط واسعة في “إسرائيل” من الهجمات التي يشنها الجيشان الأردني والمصري ضد تنظيم “دولة العراق والشام” ردًّا على هجمات هذا التنظيم وفرعه في سيناء ضد هاتين الدولتين.

وقال “بارئيل”: إن “التحديات الأمنية التي يمثلها تنظيم الدولة وفرعه في سيناء، أدت إلى زيادة توثيق العلاقات بين إسرائيل ومصر والأردن”، لافتًا إلى أن الأردن أعاد الأسبوع الماضي سفيره إلى تل أبيب بعد أن سحبه قبل ثلاثة شهور، احتجاجًا على سياسة “إسرائيل” في القدس، وخصوصًا في الحرم القدسي.

وأضاف: إنه “من وجهة النظر الإسرائيلية، ليس جميع نتائج التطورات الأخيرة إيجابية بالضرورة”، متابعًا: “لتزايد الاحتكاك بين الأردن وتنظيم الدولة ستكون هناك لاحقًا تبعات على الوضع الأمني الداخلي في المملكة، على ضوء معارضة الجبهة الإسلامية في الأردن للغارات ضد التنظيم، التي من شأنها أن تستدعي الدولة إلى شنّ هجمات ضد الأردن”.

وعلى الصعيد المصري، أشار “بارئيل” إلى أن الوضع في سيناء من شأنه أن يؤدي إلى تطورين: الأول يتعلق بالضغوط التي تمارسها مصر على “حماس”، إلى جانب تأخير عمليات إعمار غزة، الأمر الذي قد ينذر بتجدد القتال بين حماس و”إسرائيل”، أو بغضّ حماس الطرفَ عن إطلاق فصائل صغيرة في قطاع غزة صواريخ باتجاه “إسرائيل”.

وأوضح أن التطور الثاني الذي تتوجس منه “إسرائيل” هو قيام جماعة “أنصار بيت المقدس” بشنّ هجمات ضد “إسرائيل” عند الحدود، مثلما حصل في أغسطس عام 2011 عندما شنّ التنظيم هجومًا أسفر عن مقتل ثمانية “إسرائيليين”.

ماذا تعتقد؟

أمن الدولة الأردنية تُحدّد الأحد المقبل للحكم على "بني أرشيد"

أمن الدولة الأردنية تُحدّد الأحد المقبل للحكم على “بني أرشيد”

‏النهار: 4 أهداف حققها سلام في مباحثات ميونيخ ‏ ‏

‏النهار: 4 أهداف حققها سلام في مباحثات ميونيخ ‏ ‏