in ,

لبنان: ثمة قرار سياسي لإنهاء الفوضى الأمنية في البقاع الشمالي

لبنان: ثمة قرار سياسي لإنهاء الفوضى الأمنية في البقاع الشمالي

property=”content:encoded”>

أكدت مصادر وزارية لبنانية، اليوم الجمعة، أن ثمة قرارًا سياسيًّا كبيرًا من جانب الحكومة مجتمعة بالدرجة الأولى، وفريقيْ الحوار “تيار المستقبل” و”حزب الله” بالدرجة الثانية، حيال وضع حدّ نهائي للفوضى الأمنية في منطقة البقاع الشمالي.

وقالت المصادر المعنية بتنفيذ الخطة الأمنية في البقاع الشمالي لصحيفة “الرأي” الكويتية: إن “ثمة أجواء في المنطقة المشمولة بهذه الخطة تشجّع على تفهُّم أكبر وأوسع للحزم الذي ستتسم به في ظلّ ما تعرضت له المنطقة من محاولات اختراق على أيدي التنظيمات الإرهابية في الأشهر الأخيرة”.

وأشارت إلى أن “الاختراقات بدأت من جرود عرسال، ومرورًا بجرود بريتال، وصولًا إلى جرود رأس بعلبك، والتي كان الجيش يتكبد معها في كل معركة عددًا من الشهداء، كما كانت المنطقة تقف عند حدود خطر كبير لاختراقها من جانب الإرهابيين”.

ولفتت المصادر إلى “أهمية توقيت الخطة من زاويتين أمنية وسياسية، فمن الناحية الأمنية سيشكِّل انتشار الوحدات المشتركة من الجيش وقوى الأمن الداخلي والأمن العام نموذجًا متقدمًا عن انخراط سائر القوى المسلحة الشرعية في هذه التجربة، بما يساعد الجيش على التفرغ أكثر للمواجهة مع الإرهاب بعد تمتين الجبهة الداخلية وأخذ القوى الأمنية الأخرى حيزًا مهمًّا من أعباء حماية هذه الجبهة، ولو أن الإمرة الأساسية ستبقى للجيش”.

وأضافت: “أما من الناحية السياسية، فإن انطلاق الخطة أمس، سيترك أجواء مريحة على المستوى الوطني العام عشية إحياء الذكرى العاشرة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري غدًا، إذ تعطي الخطة الأمنية في البقاع الانطباع الحسي عن توازن الخطوات التي تتصل بتنفيس الاحتقانات المذهبية، فلا تبقى مقتصرة على مناطق ذات غالبية سنية”.

ماذا تعتقد؟

ستة ألاف شخص يشيعون الأردنيين ضحايا الهجوم الإرهابي بكارولينا

6000 شخص يشيِّعون الأردنيين ضحايا الهجوم الإرهابي بكارولينا

"تشارلي مو أغلى منهم".. وقفة بالأردن تنديدًا بمقتل أردنيتين بأمريكا

“تشارلي مو أغلى منهم”.. وقفة بالأردن تنديدًا بمقتل أردنيتين بأمريكا