in ,

“جنبلاط” يستنكر الصمت الدولي تجاه جريمة “شابل هيل”

"جنبلاط" يستنكر الصمت الدولي تجاه جريمة "شابل هيل"

property=”content:encoded”>

أبدى النائب وليد جنبلاط، رئيس “اللقاء الديمقراطي” اللبناني، اليوم الاثنين، استغرابه من الصمت الدولي حيال جريمة قتل ثلاثة من الطلاب المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية، رغم أن التحقيقات الأولية بيّنت أن الدوافع لم تكن فردية إنما مستندة إلى الكراهية والحقد والعداء الديني.

وقال “جنبلاط”، خلال موقفه الأسبوعي لجريدة “الأنباء” اللبنانية: إن “القسم الأكبر من الإعلام الأمريكي لم يُعِرْ أي اهتمام لهذه الجريمة الشنيعة والمستنكرة، وكأن قتل المسلمين مباح لمجرد تنامي الفجوة بين الغرب والعالم العربي والإسلامي بفعل الأحداث الدامية التي تشهدها المنطقة منذ نحو ثلاثة أعوام”.

وأضاف: إن “هذا التغاضي الإعلامي الأمريكي يكمل مسيرة طويلة من الانحياز لإسرائيل وإغفال الحقوق العربية والإسلامية؛ وذلك بفعل تغلغل مجموعات الضغط الصهيونية إلى مراكز القرار السياسي والإعلامي الأمريكي”.

وتابع “جنبلاط”: “لقد وقف العالم صفًّا واحدًا خلف فرنسا؛ رفضًا للجريمة الإرهابية التي استهدفت العاملين في جريدة (شارلي إيبدو)، وهي وقفة كانت ضرورية ومطلوبة ومهمة”.

وأكد أن “العالم لا يتغاضى فقط عن جريمة كتلك التي وقعت منذ أيام قليلة في الولايات المتحدة، إنما يغض النظر عن الجرائم ضد الإنسانية التي ارتُكبت في فلسطين من قِبَل إسرائيل، وتلك التي تُرتكب يوميًّا في سوريا بما يناقض كل المواثيق الدولية”.

ورأى “جنبلاط” أن “وقوف العالم متفرجًا على ما يحدث في العالم العربي من تطورات سلبية، من شأنه أن يفاقم هذا الصراع القائم على الكراهية المتبادلة، ومن غير المستبعد أن يؤدي إلى تزايد ردود الأفعال العنيفة من الاتجاهين، بما يؤسس للدخول في حلقة مفرغة من العنف والعنف المضاد”.

ماذا تعتقد؟

نائب لبناني: سلاح "حزب الله" سيظل غير شرعي للشعب والدولة

نائب لبناني: سلاح “حزب الله” سيظل غير شرعي للشعب والدولة

"نصرالله": هدف تنظيم ''الدولة'' مكة والمدينة

“نصر الله”: هدف تنظيم ”الدولة” مكة والمدينة