in ,

“سلام” يقترح آلية لعمل مجلس الوزراء.. والكتل المسيحية ترفض

"سلام" يقترح آلية لعمل مجلس الوزراء.. والكتل المسيحية ترفض

property=”content:encoded”>

يسعى رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، إلى العودة لاعتماد نصوص الدستور في القرارات الحكومية، أي بالتوافق، وإذا تعذّر الأمر تُحال إلى التصويت وتُتخذ بأكثرية الحضور، أما المواضيع الأساسية فتتطلب موافقة ثلثي عدد الوزراء.

وقالت صحيفة “الشرق الأوسط”: إن “الحل الوسط الذي قدمه سلام إلى الفرقاء السياسيين، ينص على أن القرارات التي كانت تؤخذ بالنصف + 1 تصبح بالثلثين، والقرارات التي كانت تؤخذ بأكثرية الثلثين تصبح بالإجماع، وهو ما لم يرفضه تيار المستقبل وحزب الله إضافة إلى الرئيس بري”.

وأضافت: إن “كتل الأحزاب المسيحية ترفض التراجع عن الآلية المتبعة، أي الفيتو الوزاري، من باب التمسك بصلاحيات الرئيس، واعتبار العودة إلى تطبيق الدستور كما لو أن رئيس الجمهورية موجود تُعطي انطباعًا بأنه لا مشكلة في استمرار الفراغ”.

من جانبها، رجّحت مصادر وزارية، لصحيفة “المستقبل” أنه “لا مجلس وزراء أقله حتى مارس، وبالانتظار تتبلور المواقف على الخارطة السياسية لحل مشكلة آلية العمل الحكومي وسط إصرار الرئيس تمام سلام على تعديلها بعدما أدت إلى تكبيل حكومته وأوقعتها في دوّامة مفرغة من العرقلة والتعطيل”.

ونقلت عن “سلام”، “امتعاضه مما آلت إليه الأمور في طريقة عمل مجلس الوزراء، باعتباره كان قد قَبِل بتخطي الدستور مع شغور سدة الرئاسة الأولى، حرصًا منه على تأمين التوافق التام بين كافة أعضاء مجلس الوزراء في غياب رئيس الجمهورية”.

وتابعت: “أما إن آلية اتخاذ القرارات بإجماع الـ24 وزيرًا قد أخفقت في بلوغ هذا الهدف، فإن رئيس الحكومة لن يقبل بعد اليوم باستمرار الوضع على ما هو عليه، وبالاستناد إلى موقفه هذا يُجري مشاورات لتعديل صيغة العمل الحكومي والبحث في الاقتراحات البديلة، مع انفتاحه على اعتماد أي آلية”.

ماذا تعتقد؟

درباس: الدولة بدون صلاحيات.. والاستقواء بالخارج أفقد بعض السياسيين حرية القرار

“درباس”: الدولة من دون صلاحيات.. والاستقواء بالخارج أفقد بعض السياسيين حرية القرار

مخاوف من "عرسال أردنية" على الحدود الشمالية مع سوريا

مخاوف من “عرسال أردنية” على الحدود الشمالية مع سوريا