in ,

“تايم”: كيف تمكَّن تنظيم “الدولة” من استدراج الأردن لمحاربته؟

"تايم": كيف تمكن تنظيم "الدولة" من استدراج الأردن لمحاربته؟

property=”content:encoded”>

تساءلت مجلة “تايم” الأميركية، اليوم الجمعة، كيف تمكّن تنظيم “دولة العراق والشام” من استدراج الأردن في الحرب ضده، ومستفسرة عن أسباب هذا.

وقالت المجلة، في تقريرٍ نشرته على موقعها الإلكتروني: إنه “عندما بثّ تنظيم “الدولة”، فيديو مروعًا يُصور إحراق الطيار الأردني “معاذ الكساسبة” حتى الموت في أوائل شهر فبراير الجاري، تعهد المتحدث باسم الحكومة الأردنية أن ردَّ الأردن (ستهتز له الأرض)”.

وأضافت: إن “الأردن وهي واحدة من الدول الأربع المشاركة في الغارات الجوية ضد تنظيم “الدولة”، قامت بقصف 56 هدفًا في سوريا، في حملة استمرت ثلاثة أيام، انتقامًا لمقتل “الكساسبة”، الطيار الأردني البالغ من العمر 26 عامًا”.

وأشارت إلى أن هجمات الأردن ألحقت الضررَ بتنظيم “الدولة”، بيد أن انتقام الأردن أثار مخاوف حول إمكانية انجرار البلاد نحو مزيد من المواجهات.

ونقلت عن حسن أبو هنية، وهو محلل سياسي أردني متخصص في شؤون الجماعات الإسلامية في عمّان، قوله: “من خلال كشف (الأردن) دورها في الضربات الجوية والتحالف، زادت حدة التهديد الذي يشكله التنظيم”.

وأوضح “أبو هنية” أن هدف تنظيم “الدولة” من نشر فيديو مقتل “الكساسبة” حرقًا هو استدراج الأردن، قائلًا: إن “التنظيم يريد استفزاز الأردن لمهاجمته، حيث إنه من المهم بالنسبة إليهم خلق حالة من الفوضى في البلاد، وبالتالي عند ردِّ الدولة على أي هجوم أردني، سيزعم التنظيم حينها أنه يدافع عن نفسه، وها هي الأردن سقطت في المكيدة التي نصبها التنظيم، وفقًا للنص الذي وضعه التنظيم”.

ورأت المجلة الأميركية أن كراهية المملكة الأردنية الهاشمية تعد بمثابة الأساس لتنظيم “الدولة”، لافتةً إلى أنه قبل مقتل “الكساسبة”، قام أبو مصعب الزرقاوي، الذي وضع النواة الأولى لتأسيس تنظيم “الدولة”، بتدبير تفجير انتحاري ثلاثي في العاصمة الأردنية عمّان، عام 2005، مما أسفر عن مقتل 57 شخصًا.

ماذا تعتقد؟

الأردن يدعو "الأسد" لوقف البراميل المتفجرة

الأردن يدعو “الأسد” لوقف البراميل المتفجِّرة

العاهل الأردني: اقتراب تنظيم "الدولة" من "عريننا" يعجل بالقضاء عليه

العاهل الأردني: اقتراب تنظيم “الدولة” من “عريننا” يُعجِّل بالقضاء عليه