in ,

إخوان مصر يتبرؤون من “جمعية ذنيبات” بالأردن

إخوان مصر يتبرؤون من "جمعية ذنيبات" بالأردن

property=”content:encoded”>

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر والتنظيم الدولي، اليوم الاثنين، تبرؤهم من الجمعية التي أسسها القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين في الأردن عبد المجيد ذنيبات والتي حصلت على ترخيص من الحكومة بنفس اسم جماعة الإخوان المسلمين في محاولة للانقلاب على القيادة المنتخبة للإخوان في الأردن.

وقال القيادي في جماعة الإخوان المسلمين بمصر والمتحدث باسمها في أوروبا إبراهيم منير في تصريحات لموقع “عربي21”: إن “التنظيم الشرعي للإخوان في الأردن هو القائم منذ العام 1946 وليس الجمعية التي حصلت على ترخيص قبل أيام”، مشيرًا إلى أن “الإخوان المسلمين في الأردن كانوا دعامة أساسية في العمل الوطني وشاركوا في العديد من العمليات الانتخابية”.

وأضاف: “أريد أن أذكر الشباب والكهول في الأردن بأنه في العام 1957 عندما قام اللواء علي أبو نوار بمحاولة انقلاب على النظام في الأردن، من أجل أن يضم الأردن إلى مصر، وقف في وجهه الإخوان المسلمون وضحوا من أجل بلادهم، وهم الذين أنقذوا الدولة حينها.. وأقولها للتاريخ بأننا كنا حينئذ في السجون فارتكب جمال عبد الناصر مذبحة في سجن طرة وقتل 21 من الإخوان انتقامًا لما فعله إخوان الأردن، فأصبح في رقبة كل أردني دَيْن تجاه الإخوان المسلمين الذين ضحوا من أجل الأردن”.

وشدد “منير”، على أن “ذنيبات” لم يعد عضوًا في أي جهة تابعة لجماعة الإخوان لا داخل الأردن ولا خارجه بمجرد صدور قرار من الجماعة الشرعية في الأردن بفصله من التنظيم، مؤكدًا أن “الإخوان في مصر وكذلك كل الهيئات في الخارج لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي تنظيم، والجماعة في الأردن هي التي تقرر فصل ذنيبات أو إبقاءه”.

وكان “ذنيبات” قد تذرع في رده على سؤال لقناة الجزيرة بأنه عضو في التنظيم الدولي وأنه يستمد شرعيته من منصبه هناك، وبالتالي فإنه سحب البساط من القيادة الحالية لجماعة الإخوان في الأردن.

وأبدى “منير” أسفه للمزاعم التي يسوقها “ذنيبات” وأنصاره بأن جماعة الإخوان المسلمين مصنفة على أنها تنظيم “إرهابي”، مؤكدًا أن “ذنيبات يعلم قبل غيره بأن الإخوان ليسوا إرهابيين ولا علاقة لهم بالعنف في أي مكان من العالم، وتابع: “للأسف الشديد هذا الكلام أوجد فاصلًا كبيرًا بين ذنيبات وبين الإخوان في كل الدنيا، ولا نستطيع القول إن أخانا عبد المجيد لا زال في موقعه كما كان سابقًا، بل إنه أخرج نفسه من الكيان الذي يفخر بوجوده ضِمْن صفوفه”.

وأردف “منير”: إن “ذنيبات لم يكن مُوفَّقًا بالمطلق في أن يلجأ إلى الدولة في الأردن ويتقدم باسمه بطلب ترخيص جديد، وهو –أي ذنيبات- أعلم الناس بأن الإخوان ليسوا إرهابيين، ولم تكن الجماعة في أي يوم من الأيام منظمة إرهابية”.

كما أكد المتحدث باسم التنظيم الدولي للإخوان المسلمين أن “الإخوان ليسوا في وارد الانقضاض على أي نظام في العالم، نرضى بالواقع الموجود ونحاول تحسينه، لا نريد سوى الإصلاح من داخل كل نظام”.

ماذا تعتقد؟

ديبكا: الجنرال سليماني زار الأردن سراً

ديبكا: الجنرال سليماني زار الأردن سرًّا

الأردن: تجهيز المراكز الأمنية بنظام بصمة العين للاجئين السوريين

الأردن: تجهيز المراكز الأمنية بنظام بصمة العين للاجئين السوريين